بسبب السرعة الزائدة تشهد مصر كل يوم تقريباً حادث مروع، وحوادث الطرق في مصر زادت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، وخاصة في الطرق السريعة، ومن بين أكثر الحوادث المؤلمة التي شهدتها مصر في الآونة الأخيرة مصرع طالب بكلية الطب والذي كان يقود أغلى سيارة في مصر.

.

وشهدت الإسكندرية خلال الساعات القليلة الماضية واقعة مفجعة، حيث وقع حادث تصادم بين ثلاث سيارات على طريق الكورنيش بمنطقة سيدى جابر، شرقي الإسكندرية.

وبعد ما تلقت شرطة سيدي جابر، بلاغاً يفيد بوقوع حادث تصادم، انتقلت على الفور قوى أمنية رفقة سيارة إسعاف، وتبين من المعاينة المبدئية للحادث أن  إحدى السيارات تجاوزت جزيرة المنتصف بالتزامن مع عبور سيارتين فاصطدمت بهما.

 

وقد أسفر الحادث الأليم عن وقوع حالة وفاة لفتاة في العقد الثاني من العمر تدعى “إسراء”، وهي طالبة بالفرقة الثالثة في المعهد الفني، وتم نقلها إلى مشرحة كوم الدكة، وأمرت النيابة بسرعة استعجال تحريات المباحث حول الواقعة، وسماع شهود العيان، وتقرير الطب الشرعي لاستخراج تصريح بدفن الطالبة.

وعبر عدد كبير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي عن حزنهم الشديد لوفاة الطالبة  وتداول الكثيرون آخر منشور للراحلة قبل وفاتها بساعات قليلة.

“قلبي مقبوض.. ربنا يستر”، كانت هذه الكلمات آخر ما نشرته سلمى، قبل وفاتها بساعات، وأشار عدد كبير من الرواد إلى أن الفتاة تنبأت بحدوث أمر محزن مؤكدين بأنها تنبأت بوفاتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *