أكثر من ثلث حالات عيوب القلب المكتسبة سببها عيوب في الصمامات الأذينية البطينية. كثير منها خطير: فهي تتطور بسرعة وتؤدي إلى قصور في القلب وتقلل من متوسط ​​العمر المتوقع. يمكنك الخضوع لعلاج عيب الصمام الأذيني البطيني في الخارج. تجرى لتصحيح هذه الأمراض في أفضل المستشفيات في العالم كل من عمليات القلب المفتوح والعمليات الجراحية طفيفة التوغل.

ما هي أنواع عيوب الصمام الأذيني البطيني؟

للقلب صمامان أذينيان بطينيان: التاجي وثلاثي الشرف. يقع الصمام التاجي في الجانب الأيسر من القلب. إنه يمرر الدم من الأذين الأيسر إلى البطين، ثم ينغلق ويمنع التدفق العكسي. يؤدي الصمام ثلاثي الشرف في النصف الأيمن من القلب وظيفة مماثلة.

يمكن أن يتلف كلاهما، وغالباً ما يحدث ذلك نتيجة لعملية تنكسية أو روماتيزمية. يحدث تنكس الصمام بسبب التغيرات المرتبطة بالعمر. تؤدي الأمراض الروماتيزمية إلى تلف سريع لها، ويمكن أن يحدث ذلك حتى في سن مبكرة.

العيوب:

  • التضيق – تضيق فتحة الصمام؛
  • القصور – إغلاق غير كامل للفتحة الأذينية البطينية، مما يؤدي إلى رجوع الدم جزئياً إلى الأذينين أثناء تقلص البطينين (قلس)؛
  • مزيج من هذين العيبين.

 

يعد القصور التاجي الأكثر شيوعاً من بين العيوب الأذينية البطينية، حيث يمثل حوالي ربع حالات عيوب القلب المكتسبة. يعتبر التضيق أقل شيوعاً، ويمثل 10٪ من عيوب القلب.

يمكن أن يتأثر الصمام ثلاثي الشرف أيضاً، لكن ذلك نادر جداً. 1٪ فقط من عيوب الصمامات ناتجة عن تضيق أو قصور في الصمام الأذيني البطيني الأيمن. في معظم الحالات، يتم الكشف عن وجود عيوب في صمامات أخرى أيضاً.

علاج عيوب الصمام التاجي

يمكن أن يحدث قصور في الصمام التاجي بسبب:

  • ترهل وريقاته في الاتجاه المعاكس (تدليهم)؛
  • تلف الوريقات، بسبب عدم قدرتها على إغلاق الفتحة بين غرف القلب تماماً؛
  • تمدد حلقة الصمام، حيث تصبح الفتحة كبيرة جداً، لذلك لا تستطيع الوريقات الطبيعية إغلاقها تماماً.

تستخدم في حالات مختلفة إجراءات وعمليات مختلفة للقضاء على القصور. تعطى الأفضلية كلما أمكن لإصلاح (ترميم) الصمام بدلاً من استبداله. تجرى مثل هذه العمليات في الخارج في 90٪ من الحالات، وفي 10٪ فقط من المرضى يتم تركيب صمامات اصطناعية.

تستخدم تقنيات مختلفة لإصلاح الصمامات، اعتماداً على آلية تطور القصور. قد يقوم الطبيب بخياطة الوريقات التالفة، أو استبدال الأوتار التي تمنع الوريقات من التدلي في الاتجاه المعاكس، أو تقوية حلقة الصمام (رأب الحلقة). تجرى العمليات في أفضل المستشفيات في العالم ليس فقط على قلب مفتوح، بل وأيضاً عبر الأوعية الدموية الداخلية، من خلال شق في الفخذ.

عند تضيق الصمام التاجي، يتم إجراء رأب الصمام بالبالون. يتضمن الإجراء طفيف التوغل إدخال بالون في منطقة فتحة البطين. يُنفخ البالون ويوسع مساحة الصمام.

إذا لم يكن العلاج طفيف التوغل ممكناً، فتجرى عملية جراحية – بضع الصوار المغلق أو المفتوح. يقوم الطبيب أثناء العملية بتسليخ صوار الصمام.

يحتاج بعض المرضى إلى استبدال الصمام. يتم ذلك عادة من خلال شق كبير في الصدر. تجرى في بعض مراكز جراحة القلب المتخصصة عمليات زراعة الصمام التاجي طفيف التوغل عبر القسطرة.

علاج عيوب الصمام ثلاثي الشرف

ينفذ في أغلب الأحيان في حالة تضيق الصمام ثلاثي الشرف بضع الصوار أو استبداله. نادراً ما يتم استخدام التوسيع بالبالون، حيث عادةً ما يجتمع هذا العيب مع أمراض الصمامات الأخرى، والتي تتطلب تصحيحاً أيضاً.

لا يتم عادة علاج قصور الصمام ثلاثي الشرف جراحياً. يحاول الأطباء تعويض العيب بالأدوية. تجرى عملية لإصلاح الصمام فقط إذا تقدم المرض أو تسبب في حدوث مضاعفات أو أدى إلى أعراض حادة. العملية الأكثر شيوعاً هي رأب الحلقة بحلقات داعمة. في حالات أندر، يقوم الأطباء بتقصير أو نقل الأوتار أو إجراء جراحة رأب الوريقات أو خياطتها إلى الحلقة الليفية.

إلى من تلجأ؟

يمكنك الخضوع لتشخيص وعلاج عيب الصمامات الأذينية البطينية في الخارج للحصول على أفضل النتائج. سيجد أخصائيو شركة Booking Health مستشفى مناسباً وسينظمون رحلتك بالكامل. يمكنك مقارنة الأسعار على موقع الشركة وحجز برنامج طبي بسعر منافس. باستخدامك خدمات Booking Health، لن تحصل فقط على أعلى مستوى من الرعاية الصحية فحسب، بل يمكنك أيضاً توفير ما يصل إلى 50٪، حيث تنخفض تكلفة العملية بسبب عدم وجود رسوم إضافية للمرضى الأجانب.

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *