التخطي إلى المحتوى
الحوآر “آدابة وفوائدة” كيفية معرفة لغة الجسد ونبرة الصوت أثناء الحوار
الحوار

يُعد الحوار هو عملية تواصل بين طرفين أو اكثر من أجل اكتشاف وتعميق فهم الشخص لذاته وللأخر، واجراء الحوار يشترط ان يكون بين طرفين متشابهين فى الاراء ويجب ان يبعد الحوار الصحيح على مخاوفهم وافكارهم وياخذون وقتا لسماع اصوات وامكانيات اخري ويحاولون تقبلها او رفضها باسلوب جيد.

اداب الحوار

للحوار اداب يجب على الطرفين الجمع بينهم والالتزام بها ومن هذة الاداب

  1. أن يكون كافة الاطراف على علم بموضوع الحوار.
  2. أن يكون الدافع الرئيسي لدى جميع أطراف الحوار إصابة الحقيقة، وأن يكون الوصول إلى الصواب والحق.
  3. البعد عن الغضب وأسبابه مع الحرص على العدل حتى ينتهي الحوار .
  4. أن يكون لدى كافة الأطراف، القدرة على التعبير.
  5. المرونة في الحوار، وعدم التشنج في الحديث.
  6. اختيار الالفاظ المناسبة التى ترضى المحاور ان يسمعها.
  7. ان يكون لكل طرف الجرأة والشجاعة والاعتراف بالخطا في حالة المخالفة
  8. ان يكون الحوار مبني على الفهم والتفاهم والاصغاء الى المتكلم.

فؤائد الحوار

  1. يتم من خلال الحوار تبادل الأفكار بين الناس وتتفاعل فيه الخبرات.
  2. تولد افكار جديدة اثناء المناقشة في الحوار.
  3. الحوار يساعد على تنمية التفكير وصقل شخصية الفرد.
  4.  الحوار ينشط الذهن للمتحدث.
  5. يساعد  الحوار على التخلص من الأفكار الخاطئة.
  6. يساعد على الوصول إلى الحقيقة والحق.

لغة الجسد  ونبرة الصوت اثناء الحوار

يعتبر من اداب الحوار هو الانتباة للغة الجسد ونبرة الصوت اثناء الحوار فمن الممكن الانتباة للغة الجسد في الجلسة او الرجوع ظهرة للخلف فقد يعني هذا الشعور بالملل من الحوار، وعند ذلك يجب على المتحدث الاختيار قدر الامكان كما ان يكمن مراقبة نبرة الصوت اذا كانت تشير الى الغضب او الحزن يجب على المحاور اتخاذ الاسلوب المباشر لتجنب ازعاج من يحاورهم.

اهمية الحوار في حياتنا

تصحيح الافكار والمعتقدات الخاطئة عند بعض الناس الذين لديهم افكار مشوهة تخالف اساسيات واصول الدين، وتقوية شخصية الفرد وتحسين اسلوبة في التعامل مع الاخرين وزيادة مدي قابليتة على تقلبهم وحسن التعامل معهم، وتفريغ الطاقة السلبية والمشاعر المختزنة داخل الانسان، وبالتالي ابعاد البعض والاحقاد، تسهيل عملية الاختيار او تحديد القرار من خلال القدرة على الفهم الصحيح للمعطيات وتقوية شخصية الفرد وتحسين اسلوبة في التعامل مع الاخرين وزيادة مدي قابلية على تقبلهم وحسن التعامل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *