تقشير الوجه بأحماض الفاكهة يعتمد التقشير الكيميائي على استخدام المركبات الكيميائية التي تقشر طبقات الجلد إلى عمق معين، اعتمادًا على نوع مشكلة الجلد المراد علاجها ويمكن استخدام الأحماض في المواد الكيميائية قشور. مثل حامض الستريك في الحمضيات، وحمض الجليكوليك في قصب السكر، وحمض اللبنيك في الحليب وعصير الطماطم وحمض الماليك في التفاح، وحمض الطرطريك في العنب

والتي قد تعمل على علاج حب الشباب والتجاعيد والجفاف والصدفية والكلف والجرعات المستخدمة في التقشير الكيميائي تعتمد على مشكلة الجلد ونوع الجلد وعمر المريض ومعدل التعرض للشمس وعوامل أخرى، ويتم فصل جلسات التقشير من أسبوعين إلى أربعة أسابيع ويحتاج معظم المرضى إلى ست أو ثماني جلسات، مع ضرورة توضيح إيجابيات وسلبيات التقشير.

فوائد التقشير بأحماض الفاكهة

قد يترافق التقشير الكيميائي مع عدد من المشاكل والآثار الجانبية، وتعتمد أضرار التقشير بأحماض الفاكهة على تركيز الأحماض المستخدمة، وفيما يلي أهم أضرار التقشير بالأحماض:-

  • يحدث تهيج شديد للجلد.
  • الحروق الكيميائية للجلد.
  • تقشير شديد للجلد.
  • جفاف الجلد.
  • تلون الجلد، والذي قد يستمر لأشهر.

تصبغ الجلد

التقشير الكيميائي باستخدام الأحماض قد يجعل الجلد أكثر تصبغًا بعد التقشير الكيميائي السطحي، أو تصبغ أقل بعد التقشير الكيميائي العميق، والذي يمكن أن يكون دائمًا.
يعد تلون الجلد أكثر شيوعًا لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة.

الإصابة بعدوى بكتيرية أو فطرية أو فيروسية

حيث يؤدي التقشير الكيميائي بالأحماض إلى تنشيط فيروس الهربس.
نصائح عند التقشير بأحماض الفاكهة.

نصائح يجب اتباعها قبل التقشير

يجب استشارة المختصين قبل عمل التقشير الكيميائي باستخدام الأحماض،
لأن التقشير الكيميائي بأحماض الفاكهة ليس خيارًا مناسبًا لجميع الأشخاص، وهناك العديد من الأضرار للتقشير بأحماض الفاكهة، يمكن اتباع النصائح التالية لتجنبها:-
تجنب التعرض لأشعة الشمس دون وقاية، لذلك يجب استخدام واقي الشمس بشكل مستمر لمدة أربعة أسابيع على الأقل قبل التقشير الكيميائي باستخدام أحماض الفاكهة لمنع المشاكل المتعلقة بتصبغ الجلد.
تجنب بعض العلاجات التجميلية وبعض طرق إزالة الشعر.
لذلك يجب التوقف عن استخدام الشمع أو استخدام منتجات إزالة الشعر أو التبييض قبل حوالي أسبوع من التقشير.
تجنب التقشير الكيميائي باستخدام الأحماض مع بعض الأدوية.
إذا تم استخدام الإيزوتريتينوين لعلاج مشكلة حب الشباب في غضون ستة أشهر من التخطيط لتقشير حمض الفاكهة.

يوصى باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات

● قبل وأثناء فترة التقشير عندما يكون هناك تاريخ سابق لعدوى الهربس؛ لتجنب تنشيط الفيروس. قد يصف طبيبك أدوية التبييض والريتينويدات.
● لتقليل فترة الشفاء بعد التقشير ولمنع تصبغ الجلد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *